التخطي إلى المحتوى
ما حقيقة ان المخابرات الإيران تشرف على قواعد عسكرية في السعودية وقطر ؟

ما حقيقة ان المخابرات الإيران تشرف على قواعد عسكرية في السعودية وقطر ؟ وهل امريكا تستهدف تغيير نظام الحكم في إيران فعلا ؟ و 12 شرطا للتوصل إلى اتفاق جديد مع إيران

ما حقيقة ان المخابرات الإيران تشرف على قواعد عسكرية في السعودية وقطر ؟ وهل واشنطن لا تستهدف تغيير نظام الحكم في إيران حيث  قال رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية في الجيش الإيراني، العميد أحمد رضا بوردستان، امس الخميس، إن بلاده لديها إشراف استخباراتي على القواعد العسكرية في أربع دول عربية.

وأضاف بوردستان، في كلمة خلال مراسم إحياء تحرير مدينة خرمشهر، أن “انتصار الثورة الإسلامية كان صدمة سياسية للأمريكيين، صدمة قد أربكتهم وأفشلت جميع حساباتهم”، بحسب وكالة “تسنيم”.

وأضاف: “نحن نواجه أشكالا جديدة من العقوبات إذ يجب زيادة الجاهزية بما يتناسب مع التهديدات وإيجاد قدرات دفاعية جديدة”.

وأشار إلى أن “القوات المسلحة الإيرانية تشرف على جميع تحركات الأعداء وتمتلك القدرة الاستخباراتية الجيدة”، مضيفا: “نحن نعرف ما الذي يجري في القواعد العسكرية في الأردن والإمارات وقطر والسعودية، وعدد سفن العدو في الخليج الفارسي وتصرفات الأعداء أيضا”.

وأضاف: “لن نكون البادئين في أية حرب أبدا، لكن إذا تحولت التهديدات إلى شكل عملي سنرد عليها أينما كانت، نحن لا نسعى للسيطرة على مكان خارج إيران لكن هذا لا يعني بالضرورة عدم المضي قدما من أجل تعزيز اقتدارنا الدفاعي”.

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو امس الخميس إن تغيير نظام الحكم في إيران ليس هدفا للولايات المتحدة في تعاملاتها مع طهران.

وردا عن سؤال خلال جلسة في مجلس الشيوخ الأمريكي عما إذا كانت واشنطن تسعى لتغيير النظام الحاكم في إيران قال بومبيو “لا”. بحسب ما ذكرته وكالة “رويترز”.

وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية امس الخميس 24 مايو/ أيار فرض عقوبات جديدة على إيران. وفرضت واشنطن عقوبات على الخطوط الجوية الإيرانية، وكذلك على إيرانيين اثنين وآخر تركي وقبل أيام، أعلن الوزير بومبيو، أن واشنطن ستفرض عقوبات غير مسبوقة على إيران، مطالبا إياها بتغيير سلوكها.

مؤكدا أن “​الولايات المتحدة الأمريكية​ تسعى إلى العمل مع أكبر عدد ممكن من الحلفاء للتوصل إلى اتفاق جديد لوقف التهديدات النووية وغير النووية لإيران​”.

إلى ذلك، أكد مسؤول إيراني كبير، الاسبوع الماضي ، أن تصريحات وزير الخارجية الأمريكي تثبت أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى لتغيير النظام في إيران.

وقال المسؤول الإيراني لـ”رويترز” إن تصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بشأن إيران تثبت أن الولايات المتحدة تسعى لتغيير النظام في الجمهورية الإسلامية.

أكد مسؤول إيراني كبير أن تصريحات وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، تثبت أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى لتغيير النظام في إيران.

قال مسؤول إيراني كبير لرويترز اليوم الاثنين إن تصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بشأن إيران تثبت أن الولايات المتحدة تسعى لتغيير النظام في الجمهورية الإسلامية.

وأضاف المسؤول في رد على تصريحات بومبيو “أمريكا تريد الضغط على إيران للإذعان وقبول مطالبها غير المشروعة… تصريحاته تثبت أن أمريكا تسعى بالتأكيد لتغيير النظام في إيران”.

وكان بومبيو قد قال في تصريحاته، الاسبوع الماضي، إن الولايات المتحدة ستفرض “أقوى عقوبات في التاريخ” ضد القيادة الإيرانية.

أمريكا تضع 12 شرطا للتوصل إلى اتفاق جديد مع إيران

وفي وقت سابق من اليوم، طرح الوزير مايك بومبيو، 12 شرطا للتوصل إلى اتفاق جديد معإيران، داعيا جميع حلفاء الولايات المتحدة للانضمام إلى الجهد الأمريكي ضد إيران.

وأعلن بومبيو في كلمة متلفزة، أن “الاستراتيجية الأمريكية الجديدة تتكون من 7 محاور للتعامل مع إيران”، مؤكدا أن “الضغط الاقتصادي هو الجانب الأبرز من الاستراتيجية الجديدة تجاه إيران، ومشددا على أن إيران ستتعرض للعقوبات الأكثر قسوة في التاريخ إذا واصلت سياساتها”.

وأضاف: “العقوبات على إيران تنتهي فورا بمجرد تنفيذ ما هو مطلوب منها”، أبرزها “وقف دعم الإرهاب والانسحاب من سوريا”.

طرح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، 12 شرطا للتوصل إلى اتفاق جديد مع إيران، داعياً جميع حلفاء الولايات المتحدة للانضمام إلى الجهد الأمريكي ضد إيران.

 وأعلن بومبيو، الاسبوع الماضي، في كلمة متلفزة، عن سياسة الولايات المتحدة لمواجهة إيران، إلى جانب الخطوط العريضة للسياسة الخارجية الأمريكية تجاه الاتفاق النووي مع طهران.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، إن “الاستراتيجية الأمريكية الجديدة تتكون من 7 محاور للتعامل مع إيران”، مؤكداً أن “الضغط الاقتصادي هو الجانب الأبرز من الاستراتيجية الجديدة تجاه إيران، ومشدداً على أن إيران ستتعرض للعقوبات الأكثر قسوة في التاريخ إذا واصلت سياساتها”.

وأضاف: “العقوبات على إيران تنتهي فوراً بمجرد تنفيذ ما هو مطلوب منها”، مشدداً على أن هناك 12 مطلباً أمريكيا من إيران أبرزها وقف دعم الإرهاب والانسحاب من سوريا.

ويأتي الخطاب بعد أسبوع على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق الذي وقعه سلفه باراك أوباما مع إيران والقوى العالمية، فيما ناشد الحلفاء الأوروبيون، ترامب عدم الانسحاب من الاتفاق.

المصدر : وكالات