التخطي إلى المحتوى
دعاء ليلة 29 رمضان | دعاء ليلة التاسع والعشرين من شهر رمضان المبارك 2021

دعاء ليلة 29 رمضان | دعاء ليلة التاسع والعشرين من شهر رمضان المبارك 2021

دعاء ليلة التاسع والعشرين من رمضان حيث يعتبر دعاء يوم 29 رمضان من الأعمال الصالحة التي يمكن للمسلم فعلها في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، فما هي إلا أيام معدودات ويرحل عنا شهر الخير والبركة بعد قضاء ثلاثون يومًا من الاجتهاد في أداء العبادات والطاعات والصيام على أكمل وجه، وها هى تحل عليها ليلة التاسع والعشرين من رمضان ويأمل فيها كل مسلم أن يكون صيامه وعبادته لربه صالحة ومقبولة عند الله سبحانه وتعالى، و دعاء اليوم التاسع والعشرين من شهر رمضان لا بد من الإكثار في ترديده خلال نهار رمضان وبعد أداء الصلوات والفرائض ومختلف العبادات في هذه الساعات المباركة.

 

دعاء ليلة 29 رمضان

يحرص كل مسلم صائم على أن يكون الدعاء هو أكثر العبادات التي يفعلها خلال شهر رمضان المبارك، وذلك لما في هذه الأيام من بركة وعفو ورحمة ومغفرة من الله تعالى واستجابة للدعاء، وفيما يلي نستعرض دعاء ليلة 29 رمضان والذي يعتبر اليوم الأخير من هذا الشهر المبارك، ولابد أن يودعه المسلم بأفضل الدعاء وأحسنه وأطيب الذكر والكلام الحسن، ونص الدعاء كالتالي:

عن ابن عَبَّاسٍ، عَنِ النَّبي صلى الله عليه وآله: “اللَّهُمَّ ارزقني لَيْلَةَ الْقَدْرِ، وَ صَيِّرْ لي كُلَّ عُسْرٍ إِلَى يُسْرٍ، وَ اقْبَلْ معاذيري وَ حُطَّ عَنِّى الْوِزْرَ، يَا رَحِيماً بِعِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ”. ثواب الدعاء “مَنْ دَعَا بِهِ بني لَهُ أَلْفُ مَدِينَةٍ في الْجَنَّةِ مِنَ الذَّهَبِ وَ الْفِضَّةِ وَ الزُّمُرُّدِ وَ اللُّؤْلُؤِ “.

 

ثواب الدعاء في ليلة التاسع والعشرين من رمضان

في ليلة التاسع والعشرين من رمضان تعم الفرحة شتى بقاع أراضي الدول الإسلامية وينتظر المسلمون قدوم عيد الفطر لأداء الصلاة بعد إخراج الصدقات والزكاة في الأيام العشر الأخيرة من شهر رمضان المبارك، وورد أن ثواب الدعاء في ليلة التاسع والعشرين من شهر رمضان أن من دعاء به بنى الله له ألف مدينة في الجنة مكسوة بالذهب والفضة واللؤلؤ، وبرغم عدم التأكد من صحة ثواب دعاء 29 رمضان إلا أن لكل دعاء فضل عند الله تعالى فليجعل كل قارئ الفضل الذي يريده من الله تعالى.

دعاء ليلة التاسع والعشرين من رمضان

دعاء ليلة القدر في يوم التاسع والعشرين من شهر رمضان المبارك، حيث تأتي هذه الليلة ضمن الليالي الوترية التي أوصي الرسول – صلى الله عليه وسلم – بتحري ليلة القدر في هذه الليلة الوترية، إضافة إلى ذلك تكون رؤية هلال شهر شوال في اليوم التاسع والعشرين والتي يُعلن خلالها موعد عيد الفطر المبارك، وإليكم دعاء ليلة التاسع والعشرين من رمضان:

 

اللهم لك الحمد كله، ولك الشكر كله، وإليك يرجع الأمر كله، علانيته وسره، فأهل أنت أن تُحمد، وأهل أنت أن تُعبد، وأنت على كل شيء قدير، اللهم لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت، ولك الحمد بعد أن ترضى. ولك الحمد على كل حال، وفي كل حين.

اللهم ربنا لك الحمد عدد قطر الامطار و مكاييل البحار ، و ما جرت الانهار ، و ما طلعت عليه الشمس و أشرق عليه النهار. الحمد لله حبًا، والحمد لله شكرًا، والحمد لله يومًا وشهرًا، والحمد لله عمرًا، والحمد لله في السراء والضراء، والحمد لله على ما قسمه الله لنا اللهم إنا نحمدك ونستعينك ونستهديك، ونستغفرك ونتوب إليك، ونثني عليك الخير كله، نشكرك ولا نكفرك، ونخلع ونترك من يهجرك، اللهم إياك نعبد، ولك نصلي ونسجد، وإليك نسعى ونحمد، نرجو رحمتك ونخشى عذابك، إن عذابك الجد بالكفار ملحق.

 

“ربنا يا وهاب نسألك بركات ما أنزلت من السماء وما أخرجت من الأرض، ربنا امنحنا و لا تمتحنا، أنزل رحمتك و بركتك و عافيتك علينا ولا تبتلنا، نعوذ بك من فراغ العين و القلب، نعوذ بك من حب الدنيا و التعلق بشيء منها أو الانشغال به عنك، اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها معادنا، واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير، واجعل الموت راحة لنا من كل شر”.

“رب أعني ولا تعن عليّ، وانصرني ولا تنصر عليّ وامكر لي ولا تمكر عليّ واهدني ويسر الهدي إليّ، وانصرني على من بغى عليّ، رب اجعلني لك شاكرًا، لك ذاكرًا، لك راهبًا، لك مطواعًا إليك مخبتًا أوّاهًا منيبًا، رب تقبل توبتي، واغسل حوبتي، وأجب دعوتي وثبت حُجتي واهد قلبي، وسدد لساني يا مجيب الدعوات يا كريم”.

ادعية مستحبة في ليلة 29 من شهر رمضان

 

اللَّهُمَّ واجعل دعائي فيه إِليك واصلاً وعملي مقبولاً وسعيي مشكوراً وذنبي مغفوراً . ووفقني فيـه لليلة القـدر على أفضل حـال . وارزقني فيها أفضـل ما رزقت أحــداً ممن بلّغتهُ إِياها و أكرمته بها . واجعلني فيها من عتقائك من النار . وارزقني فى هذا الشهر الفضيل الجد والإجتهاد والقوة والنشاط وما تحب وترضى .واعصمني فيما بقي من عمري. واستر علي وعلى والدي وعلى ذريتي وقرابتي ومن له حق علي وعلى المؤمنين والمؤمنات فى الدنيا والآخرة. فإِن ذلك كله بيدك فلا تخيّبني ولا ترد دعائي .


اللهم وهذا شـهر عظَّمتَهُ وكَرَّمْتَهُ وشـرَّفتهُ وفضَّلتهُ على الشهور. وهو الشهر الذي فرضت صيامه. وهو شـهر رمضـان الذي أنزلت فيه القرآن هدى للناس و بيّنات من الهدى والفرقان وجعلت فيه ليلة القدر وجعلتها خيراً من ألف شهر. فيا ذا المَنِّ ولا يُمَنُّ عليك مُنَّ علي بفكاك رقبتي من النار .


اللَّهُمَّ وما عملتُ في هذا الشهر من إثم أو ذنبٍ أو خطـيئةٍ فأسـألك يا الله أن تصـفـح عـني و تتجـاوز عـن سـيئاتي وتغفـر لـي وترحمني فإِني لا أملك لنفسـي نفعـاً ولا ضـراً إِلا بمغفـرةٍ منـك ورحمةٍ يا أرحـم الراحمين . فأسألك يا الله أن تقبله منى بأحسن قبولك وتجاوزك وعفوك وصفحك وغفرانك حتى ترزقني فيه كل خـير مطـلوب .


اللَّهـُمَّ وأسـألك برحمـتك وطَـوْلك وعفـوك وإِحسـانك وامتنانك أن لا تجعـله آخـر العهـد مني لشهر رمضـان حتى تُبلّغني إِياه على أحسن حال ولا تجعل وداعي شـهر رمضان وداع خروجي من الدنيـا . ولا وداع آخِر عبـادتك فيه ولا آخـر صومي لك. وارزقني العـود فيـه ثم العـود فيـه واجعـلني ممـن وُفـق فيه لليلة القـدر وأن تجعـلني فى هـذه الليلة من السعداء . وأن تكتب لي وترزقني الخير كله وتدفع عني السوء والشـر كله وأن تحفظني من كل بليّةٍ ومن كل عقوبةٍ ومن كل آفة نزلت أو تنزل من السماء إِلى الأرض في هذه الساعة وفي هذه الليلة واقسم لي من كل سرورٍ ومن كل عافيةٍ ومن كل رزقٍ واسعٍ حلالٍ طيب فى هذه الليلة المباركة الشريفة .

فإِني أسألكَ بنور وجهك الكريم الذي لا يُطفأ أن تختم لي بالصالحات . اللَّهُمَّ إِنك قلت وقولك الحـق “ادْعُـونِي أَسْـتَجِبْ لَكُمْ ”


اللَّهُمَّ فهذا شـهركَ الذي أمـرت فيـه عبادك بالدعاء. وضمنت لهم الإجابة والرحمة . وقلت : ” وَإِذَا سَـأَلَكَ عِبـَادِي عَنِّي فَإِنِّي أُجِيبُ دَعْوَةَ الـدَّاعِي إِذَا دَعَـانِ ” . فأدعـوك يا مُجـيب دعـــوة المضطرين . ويا كاشف السـوء عن المكروبين أن تتقبل مني الصيـام والقيـام والدعاء . ولا تجعلني من المحرومين . وأن تُعزَّ في هذا الشهر الكريم الإسلام والمسلمين . وأن تُدَمِّر أعداء الدين . وأن تجعل الدائرة عليهم يا إِله العالمين . و أن تتفضل في هذه الليلة بشفائك التام على مرضى المسلمين والمسلمات بالصحة والعافية . فإني أسألكَ قليلاً من كثير أن لا تجعل هذا الشهر آخر العهد من صيامي . و أن تجعلني من عُتقائك من النار بمنِّك وفضلك وإِحسانك يا أرحم الراحمين .

والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد آله وصحبه أجمعين.

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً