السويد والصين وتسابق مبشر لإنتاج لقاح كورونا وايقافه | الرقيب برس
التخطي إلى المحتوى

حيث أفادت شركة أسترا زينيكا وهي بريطانية سويدية، إنها مستعدة لإنتاج مليار كمية محددة من لقاح فيروس Covid 19، الذي تطوره جامعة أوكسفورد، بحلول شهر أيلول المقبل، بعدما حصلت على مؤازرة جسيم من الولايات المتحدة الامريكية والمملكة المتحدة.

ذلك وتدرس جامعة أوكسفورد الإنجليزية نفوذ أدوية متباينة لمصابين بفيروس Covid 19، وفاعليتها في تماثلهم للشفاء. وصرح الباحثون إنه يمكن إنعاش أرواح خُمس معتدى عليهم الفيروس، إذا تم التوصل لمزيج مؤثر من الأدوية..

والعقاقير هي هيدروكسي كلوركين وأزيثروميسين وديكساميثازون وتوسيليزوماب ولوبينافير. وتتنوع العقاقير بين خاصة بالملاريا أو مضادات حيوية ومضادات التهاب أو خاصة بالإيدز.

وتجرى الدراسة على زيادة عن عشرة آلاف موبوء أعمارهم بين عام واحد إلى 109 سنوات.

يشكك القائمون على التعليم بالمدرسة أن ينفع مبنى فرد في معالجة كوفيد 19. ويتنبأ الباحثون أن يؤدي خليط من العقاقير إلى تخفيض فرص الموت بكورونا بكمية الخمس.

من جهة اخرى صرح لعلماء صينيين أنهم يطورون لقاحا جديدا واعدا مقابل “كوفيد- 19″، باستطاعته وقف آفة عدوى الفيروس التاجي.

في التفصيلات، يطور يعمل علماء في مجرب صيني ذلك العلاج الجديد بالاعتماد على الأجسام المضادة، والتي يؤكدون أنها سوف تكون باستطاعتها أن وقف آفة عدوى الفيروس التاجي الجديد.

ويتكهن هؤلاء المتخصصون أن يجدي العلاج قيد الإنجاز، ليس حصرا في قصر زمن الإنتعاش، لكن وفي إدخار مناعة قريبة المدى.

وصرح مدير ترتيب الابتكار المتطور في دراية الجينوم بجامعة بكين، صني شيه، إن العلاج يستعمل الأجسام المضادة المحايدة، التي عزلها ناديه من دماء ستين مريضا تم شفاؤهم، موضحا بالإضافة إلى ذلك أن ذاك العلاج تجري تجربته بنجاح في فترة الامتحان على الحيوانات. بحسب ما نقلت وكالة الكتابة الصحفية الفرنسية.

وواصل مدير المقر الصيني المخصص أنه “حينما قمنا بحقن الأجسام المضادة المحايدة في الفئران المصابة، هبط الحمل الفيروسي في أعقاب خمسة أيام بمعدل 2.5 1000 مرة”، مضيفا أنه رُصد وفي نفس الوقت بأنه إذا تم إدخال الأجسام المضادة المحايدة في الحيوان قبل الخبطة، فسيظل الفأر في موقف صحية جيدة.

ولفت الخبراء الدوائي الصيني على أن المساعي السريرية للدواء ستجرى في أستراليا ودول أخرى، ويتعين أن يكون جاهزا للاستخدام في السنة الحالي.

وأعلن عن الأمل في أن “تصبح تلك الأجسام المضادة المحايدة علاج متخصصا يوقف الكارثة”.

 

التعليقات

اترك تعليقاً