التخطي إلى المحتوى
الإمارات ترد على التحذير الأمريكي بهذه بخطوات دبلوماسية .. تعرف عليها
الإمارات ترد على التحذير الأمريكي

الإمارات ترد على التحذير الأمريكي بهذه بخطوات دبلوماسية .. تعرف عليها

الإمارات ترد على التحذير الأمريكي بهذه الخطوات وقالت الإمارات العربية المتحدة إنها لا تملك السيطرة على القوات العسكرية اليمنية التي تقدمت نحو ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون (غرب اليمن)

ونقلت صحيفة «واشنطن بوست» عن مسؤول أمريكي قوله، إن بلاده حذرت السعودية والإمارات من المضي قدما والسيطرة على ميناء ومدينة الحديدة، غربي اليمني، لأن ذلك سيقوض العملية السياسية من ناحية ويزيد المعاناة الإنسانية من ناحية أخرى.

وتحدث المسؤول الأمريكي عن مشاورات جرت في الرياض، الأسبوع الماضي مع مسؤولين إماراتيين وسعوديين.

وأضاف المصدر أن القوات البرية الإماراتية على بعد حوالي تسعة أميال من الحديدة، وحكومة الإمارات قالت للمسؤولين الأمريكيين إنهم لن يتحركوا للأمام، لكن في الوقت نفسه، تقول أبوظبي إنها لا تملك سيطرة على قوات الحكومة اليمنية التي دربتها وساعدتها.

وقال المسؤول الأمريكي، إن الإماراتيين أعادوا التأكيد الأسبوع الماضي على أن قواتهم لا تخطط في هذا الوقت للمشاركة في هجوم الحديدة، لكن «الوضع قد يتغير إذا كان هناك هجوم عليهم أو نوع من الاستفزاز من داخل المدينة يهدف إلى جذبهم».

وأضاف المسؤول الأمريكي «أنه وضع متقلب للغاية. لقد نصحناهم بالفعل (السعوديون والإماراتيون) بالمحافظة على أقصى درجات الحذر، وعدم التحرك في المدينة أو الميناء لأسباب مختلفة».

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن الإماراتيين هم «اللاعبون الرئيسيون هناك، على الرغم من الادعاءات بأنهم لا يتحكمون، وإذا هاجم المتمردون من جانب واحد القوات اليمنية، قد نطلب من هادي والإماراتيين التدخل».

ووفق الصحيفة، فإن إدارة الرئيس الأمريكي السابق «باراك أوباما» حجبت بيع «الصواريخ دقيقة التوجيه»، إلى المملكة العربية السعودية وسط قلقها بشأن الوضع الإنساني باليمن، كما رفضت طلبا إماراتيا في أواخر عام 2016 لزيادة المساعدة لهجوم جوي وبحري على مدينة الحديدة.

وفي المقابل وافق الرئيس «دونالد ترامب» على بيع تلك الصواريخ، وطلب منه وزير الدفاع «جيمس ماتيس» رفع القيود المفروضة من إدارة «أوباما» وتقديم دعم إضافي للعمليات السعودية والإماراتية.

كما طالب «ماتيس» بالموافقة على عملية الحديدة، والمساهمة بها في بعض الأمور بما في ذلك المراقبة الإضافية والاستخبارات والمساعدة التشغيلية.

متابعات