التخطي إلى المحتوى
أدعية وأوراد أهل السنة والجماعة كتاب للشيخ مؤيد عبد الفتاح حمدان .. افضل ورد من الادعية اليومية لكل مسلم
افضل ورد يومي لك في رمضان .. كتاب أوراد أهل السنة والجماعة للشيخ مؤيد عبد الفتاح حمدان
المــــرجع :- كتاب أوراد أهل السنة والجماعة / لمؤيد عبد الفتاح حمدان وتقديم الشيخ / عثمان الخميس . 
الحمدلله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيد المرسلين ، سيدنا محمد ، وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين ، أما بعد :
إن الغاية من هذا الكتاب : أن أقدم لك – أيها المتمسك بالسنة – ورداً صحيحاً ثابتاً ، جامعاً ، مُبَوَّباً على معاني الأدعية في كتاب واحد .
إن الغاية من هذا الكتاب : أن أعطي جواباً شافياً عن بعض ما كان يقوله النبي  حين كان يطيل الدعاء في مواطن الإجابة حتى كان يبلغ عرفه حتى الغروب ، فمن المحال أن تُنسى هذه الدعوات ولا تُروى ، وهي من الذكر الذي وعد الله بحفظه ، ومن الحكمة التي أُمِرَ بتبليغها .
إن الغاية من هذا الكتاب : أن أقدم للعابد ولطالب العلم المادة الثابتة الصحيحة التي بها وبمثلها كان علمائنا يناجون ربهم  في أورادهم الخاصة ، راغبين راهبين ، باكين ومتلذذين ، مجتهدين ومداومين .
إن الغاية من هذا الكتاب : إعانتك على إحضار قلبك بين يدي ربك وأنت تدعوه  ،
فجاءت وسيلة تحقيق ذلك :
من خلال تصنيف الأدعية وترتيبها كما كان يرتبها التبي  في دعائه غالباً ، فأوراد الثناء أولاً ، والصلاة عليه ثانياً  ، والأستغفار ثالثاً ، وهكذا … ومن خلال ما كُتِبَ قبل كل ورد ، بلحن الروح ، ومداد الصدق فيما سميناه بـ ( أيها القلب تهيأ ) ذلك الذي إذا قرأه القارئ لم يملك إلا أن يُحْضِرَ قلبه – بإذن الله – مع كلمات الورد العظمية التالية له ، فيخرجها من أعماق قلبه ، وإن كانت من نظر العين ، وترديد اللسان والشفتين .
ومن خلال كلمات التذكير التي تذكر القارئ بعظم الدعوات التي قالها بعد كلِّ ورد ، فيما أسميناه بـ ( تذكر … )، فتعيد قلبه إليها ، حتى يشتفي ولن يكتفي مهما عاد ، فينطلق إلى الورد الذي بعده بإستعدادٍ إيماني أكبر ، وعروج أعلى ، وهكذا من عروجٍ إلى عروجٍ وربه لم يعب عن قلبه .
ومما يجدر التنبيه عليه في هذه المقدمة أمور :
أولا : أثبت تخريج جميع الأدعية في آخر الموضوع إن شاء الله مع ذكر تصحيح علمائنا الأثبات –  – لها .
ثانيا : لا يصدنك عن هذا الخير العظيم استخدام البعض للفظ ((الورد)) إستخداما بدعياً ، فإن لفظ (( الورد )) مما شاع استخدامه عند علمائنا .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية  : (( وأما محافظة الإنسان على أوراد له من الصلاة ، أو القراءة ، أو الذكر ، أو الدعاء طرفي النهار وزلفا من الليل ، فهذا سنة رسول الله  والصالحين من عباد الله قديما وحديثا … ) .
ثالثا : إن الأساس الذي وضع من أجله هذا ((الورد)) هو أن يصبح لكل واحد من أهل السنة والجماعة ورده الصحيح الثابت الذي يردده كل يوم ولا يستطيع فراقه مادام حياً … قال ابن القيم  : (( حَضَرْتُ شيخ الإسلام ابن تيمية مرة وقد صلى الفجر ، ثم جلس يذكر الله تعالى إلى قريب من انتصاف النهار ، ثم التفت إليَّ وقال : هذه غدوتي ، ولو لم أتغد الغذاء سقطت قوتي )).
لذلك ينبغي للمسلم أن يحافظ على الدعاء بهذه الأوراد خاصة :
 في الحج والعمرة : وذلك عن الطواف بالكعبة ، والوقوف بالصفا والمروة ، والسعي بينهما ، وفي وقفة مزدلفة بعد صلاة الفجر ، وبعد رمي الجمرتين الأولى والثانية ، وفي أيام التشريق ، وفي عشر ذي الحجة .
– في رمضان : قبيل الإفطار ، وفي الوتر من ليلي العشر .
– في جوف الليل : وخاصة ثلثه الأخير .
– في يوم الجمعة : خصوصا قبيل المغرب .
– بين الأذانين ، وعند السفر .
رابعا : ((ينبغي لمن كان لو ظيفة من الذكر في وقت من ليل أو نهار ، أو عقيب الصلاة ، أو حالة من الأحوال ففاته ؛ أن يتداركه ويأتي بها إذا تمكن منها ، ولا يهملها ، فإنه إذا اعتاد الملازمة عليها لم يعرضها للتفويت ، وإذا تساهل في قضائها ؛ سهل عليه تضيعها في وقتها ) الأذكار للنووي ص19.
خامسا : ليعلم القارئ هذه الأوراد المباركة ، أنه قد أمسك بما هو أغلى من الدنيا وما فيها ، أغلى من الذهب والفضة والأموال قاطبةً ، وأن المجتهد في الدعاء لو اجتهد بما اجتهد ، ولو طال بما أطال ، ولو أتى بما أتى من أديعة مسجوعةٍ وغير مسجوعة من قِبَلِ نفسه أو من قِبَلِ غيره ، فإنه لن يأتي بِعُشْر معشار ما في هذه الأوراد المباركة ، لأن هذه الأوراد ما هي إلا كلام الله  ، وكلام رسول  الذي أعلم الخلق بالله وبمحاب الله …
وسيعلم المحافظ على هذه الأوراد عند موته وفي قبره أي خير كان يحافظ عليه ، وأي فضل كام بين يديه .
قال شيخ الإسلام  : (( فالأدعية والأذكار النبوية هي أفضل ما يتحراه المتحري من الذكر والدعاء ، وسالكها على سبيل أمانٍ وسلامة ، ولافوائد التي تحصل بها لا يعبر عنها لسان ، ولا يحيط بها إنسان .
وقال  : ((ففي الأدعية الشرعية غاية المطالب الصحيحة ، ونهاية المقاصد العلية ، ولا يَعْدل عنها إلى غيرها من الأذكار المحدثة والمبتدعة إلا جاهل أو مفرط ، أو متعد )) .
وقبل الختام أحب أن أبين أن هذا الورد ماهو إلا عبارة عن أدعية من الكتاب وصحيح السنة ، وإنني بجمعي لها ( الشيخ عثمان الخميس ) بهذه الطريقة أكون قد سرت على طريقة كتاب (الدعاء من الكتاب والسنة) لشيخنا المبارك : سعيد بن وهف القحطاني – حفظه الله – وبتقسيمي الدعاء على هيئة أوراد أكون قد سرت على كتاب (مختصر النصيحة في الأذكار والأدعية الصحيحة) لشيخنا الدكتور: محمد إسماعيل المقدم – حفظه الله – لكنني في هذا الكتاب حاولت جاهداً – معترفاً بتقصيري وعجزي – أن أجمع الدعاء من الكتاب والسنة بشكل جامع مُبَوَّباً على معاني الدعاء ، حتى يستحضر القارئ عند كل ورد ما الذي يدعو به ، وما الذي يريده ، فيكون ذلك أجمع لقلبه ، وَلِيَسُدَّ حاجة من أراد باباً معيناً من أبواب الدعاء ، كمن أراد أن يستغفر من ذنوب إقترفها ، أو أراد أن يَرُد العين عن نفسه ومن يحب ، أو عرضت له الديون والهموم ، وهكذا ….
وفي الختام أدعو الله  أن يجزي عني خير الجزاء كل من ساهم في إخراج هذا الكتاب ونشره وأخص بالذكر منهم :
فضيلة الشيخ الوالد العلامة الدكتور : عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين – حفظه الله ورعاه – على تكرمه بسماعه مقدمة هذا الكتاب وبعض أوراده ،حيث أثنى عليه حفظه الله ، ونصح بقرأته ، وكان ذلك في الرياض يوم الخميس الموافق 16/8/2007.
وشيخينا الفاضل الحارث – صاحب الغراس – الشيخ توفيق بن خلف الرفاعي – حفظه الله – والذي سطر ببنانه كلماته (التهيئة والتذكير وأجزاء من المقدمة) ، وكان في الحقيقة هو صاحب الغراس ، فكم بذل من وقته وماله وجهده من أجل هذا الكتاب ، فجزاه الله خير الجزاء ، وأعطاه مبتغاه وفوق مبتغاه. اللهم آمين.
والشيخ الفاضل : عثمان الخميس على تفضله بكتابة تقريظ لهذا الكتاب بعد قراءته ، فكان سبباً في نشر الخير للغير ، أثابه الله .
وشيخي العزيز الهمام : قيس بن خلف الرفاعي ، مدير المنابر القرأنية ، سائلا المولى عزوجل أن يرفعه في الآخرة بعدد آي كتاب. اللهم آمين
ووالدي العزيزين ، جعل الله أجر كل ذاكر وداع في ميزانهما ، وفي صحيفتهما ، اللهم آمين .
وأخيراً فإنني أدعو الله عزوجل أن يتقبل مني هذا العمل ، وأن يجعله خالصاً لوجهه الكريم ، وأن يعفو عن تقصيري وعجزي وتفريطي في أمري ، وأن يعاملني بإحسانه وستره وعفوه وكرمه في الدنيا والأخرة ، وأن يجعل خير أيامي يوم ألقاه ، اللهم آمين
مؤيد عبدالفتاح الحمدان

الكتاب بين دَفَّتَيْ قلبك 

كلمات عظيمةٌ بين يديك ، أوحاها الله لخيار خلقه ، فخالطت القلوب والأرواح – يوماً – فتحركت بها الألسنة ، فتفتحت لها أبواب السماوات ، ورفعها الله تعالى …– فمن أثنى بها قبلها من الله …

– ومن صلى بها على رسول رفعه الله …
– ومن استغفر بها غفر له الله …
– ومن سأل بها أعطاه الله …
– ومن استعاذ بها أعاذه الله …
– ومن استرقى بها شفاه الله …
– ومن استغاث الله بها من الكرب أغاثه الله …
– ومن التزم بها مُصْبِحاً ومُمْسِياً كفاه الله …
وفوق ذلك رضوانٌ من الله أكبر …


ها هي الآن بين يديك – في هذا الموضوع – امزجْها بروحك وحرك بها لسانك ، ضع هذا الموضوع في مفضلتك وبين كفيك ، وابسطهما إلى ربك ، كما تبسطهما – عادةً – بالدعاء والثناء ، هاتفاً بربك سبحانه ، ذاهلاً عن الكتاب والمكتوب ، شاداً قلبك بمن توجهت له هذه الكلمات …
هاك ((أوراد أهل السنة والجماعة)) فلتقرأها الآن ببصيرتك قبل بصرك ، وليرددها قلبك قبل لسانك ، ثم أبشر بموعود الله سبحانه من كل دعاءٍ ، وبموعوده عند لقائه.

وِرْدُ الثنـــاء

أيها القلب تهيأ للثناء على الله 
أمامك في المواضيع القادمة أعظم الثناء في كلماتٍ…
كلماتٍ لا ينقصها إلا حضور قلبك بين يدي من تَرْفع له هذا الثناء الحسن…
فمن أحسنُ ثناءً على الله من الله تعالى على نفسه… ؟
ومن أعرف بأحب كلمات الثناء على الله من رسول الله ، ومن ملائكته المقربين ؟!
ها هو الآن بين يديك ثناء الله سبحانه ، وثناء رسوله  ، والملائكة المقربين ، على الله سبحانه ، حرك بها لسانك …
اترك جلدك يقشعر معها ويلين…
دع عينك تفيض…
ولبك يتألق ويتسامى …
بينما قلبك وأنت ترددها ساجداً في محراب التعظيم …

ورد الثناء على الله          

(بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ (3) مَـالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ) الفاتحة

(الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ (1))الأنعام
(الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ ) الأعراف 43
(الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاء إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1)) فاطر
(الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا (1)) الكهف
(هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (22) هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (23) هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (24)) أواخر الحشر
(الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (1)) سبأ
(وَقُلِ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَم يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُن لَّهُ وَلِيٌّ مِّنَ الذُّلَّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا (111)) أخر سورة الإسراء

1) اللهم لك الحمد أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن ، ولك الحمد أنت قيّم السماوات والأرض ومن فيهن ، ولك الحمد أنت ملك السماوات والأرض ومن فيهن ، ولك الحمد أنت الحق ، ووعدك الحق ، وقولك الحق ، ولقاؤك الحق ، والجنة حق ، والنار حق ، والساعة حق ، والنبيون حق ، ومحمد حق ، اللهم لك أسلمت ، وعليك توكلت ، وبك آمنت ، وإليك أنبت ، وبك خاصمت ، وإليك حاكمت ، أنت ربنا وإليك المصير ، فاغفر لي ما قدمت وما أخرت ، وما أسررت وما أعلنت ، وما أنت أعلم به مني ، أنت المقدم وأنت المؤخر ، أنت إلهي ، لا إله إلا أنت ، ولا حول ولا قوة إلا بك .

2) اللهم ربنا لك الحمد ، ملء السماوات وملء الأرض وملء ما شئت من شيء بعد ، أهل الثناء والمجد ، أحق ما قال العبد ، وكلنا لك عبد ، لا مانع لما أعطيت ، ولا معطي لما منعت ، ولا ينفع ذا الجد منك الجد .

3) اللهم لك الحمد كله، وإليك يرجع الأمر كله.
4) الحمد لله، حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه، كما يحب ربنا ويرضى.
5) الحمد لله كثيراً، الله أكبر كبيراً.
6) اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله الذي لا إله إلا أنت ، الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ، ولم يكن له كفواً أحد .
7) اللهم إني أسألك بأن لق الحمد، لا إله إلا أنت، المنان، يا بديع السماوات والأرض، يا ذا الجلال والإكرام، يا حي يا قيوم.
8) اللهم إني أشهدك، وأشهد ملائكتك، وحملة عرشك، وأشهد من في السماوات ومن في الأرض، أنك أنت الله لا إله إلا أنت، وحدك لا شريك لك، وأشهد أن محمداً عبدك ورسولك.
9) لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ، سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
10) لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، الله أكبر كبيراً ، والحمد لله كثيراً ، سبحان الله رب العالمين ، لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم العزيز الحكيم .
11) لا إله إلا الله والله أكبر، لا إله إلا الله وحده، لا إله إلا الله لا شريك له، لا إله إلا الله له الملك وله الحمد، لا إله إلا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله.
12) لا إله إلا الله وحده، أعز جنده، ونصر عبده، وغلب الأحزاب وحده، فلا شيء بعده.
13) سبحان الله عدد ما خلق في السماء، وسبحان الله عدد ما خلق في الأرض، وسبحان الله عدد ما بين ذلك، وسبحان الله عدد ما هو خالق.
الله أكبر عدد ما خلق في السماء والله أكبر عدد ما خلق في الأرض والله أكبر عدد ما بين ذلك، والله أكبر عدد ما هو خالق.
الحمد لله عدد ما خلق في السماء والحمد لله عدد ما خلق في الأرض والحمد لله عدد ما بين ذلك والحمد لله عدد ما هو خالق.
لا إله إلا الله عدد ما خلق في السماء ولا إله إلا الله عدد ما خلق في الأرض، ولا إله إلا الله عدد ما بين ذلك ولا إله إلا الله عدد ما هو خالق.
لا حول ولا قوة إلا بالله عدد ما خلق في السماء ولا حول ولا قوة إلا بالله عدد ما خلق في الأرض ولا حول ولا قوة إلا بالله عدد ما بين ذلك ولا حول ولا قوة إلا بالله عدد ما هو خالق .
14) الحمد لله عدد ما خلق ، والحمد لله ملء ما خلق ، والحمد لله عدد ما في الأرض والسماء ، والحمد لله ملء ما في الأرض والسماء ، والحمد لله عدد ما أحصى كتابه ، والحمد لله ملء ما أحصى كتابه ، والحمد لله عدد كل شيء ، والحمد لله ملء كل شيء .
سبحان الله عدد ما خلق ، سبحان الله ملء ما خلق ، سبحان الله عدد ما في الأرض والسماء ، سبحان الله ملء ما في الأرض والسماء ، سبحان الله عدد ما أحصى كتابه ، سبحان الله ملء ما أحصى كتابه ، سبحان الله عدد كل شيء ، سبحان الله ملء كل شيء .
15) سبحانك ، ما أعظمك ربنا .
16) سبحانك اللهم وبحمدك ، وتبارك اسمك ، وتعالى جدك ، ولا إله غيرك .
17) الله أكبر كبيراً، والحمد لله كثيراً، وسبحان الله بكرة وأصيلاً.
18) اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وبك منك، لا أحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك.
سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ (180) وَسَلاَمٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ (181) وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (182) الصافات


تـــــــذكــــر …قبل أن يَبْعُدَ بك العهد عن ( ورد الثناء ) تذكر …
تذكر: أي عالَمٍ دخلت، وأي كلماتٍ قُلْتَ، وعلى من أثنيت، وأي أجورٍ كسبت!* لقد أثنيت على الله باسمه الأعظم، الذي إذا دُعِيَ به أجاب، وإذا سُئِلَ به أعطى.

* لقد أثنيت على الله ثَنَاءً سَتُعْتَقُ به من النار بإذن الله.
ثَنَاءً سينفعك بإذن الله في الدنيا والآخرة.
* ثَنَاءً سيجيبك الله بقوله ( صَدَقَ عبدي ).
* ثَنَاءً عَجِبَ منه النبي  لما سمعه، وقد فُتِّحَتْ له أبواب السماء.
* ثَنَاءً هو أكثر وأفضل من ذكرك الليل والنهار.
* ثَنَاءً هو ثناء ذلك الديك، الذي عرف من عظمة الله ما عرف، فسبح تسبيح المطلع العارف الحق.
* ثَنَاءً سيبتدره بإذن الله عشرة أملاك كلهم حريصون على أن يكتبوه، ولن يستطيعوا أن يكتبوه إلا كما قُلْتَهُ، وأما أجره فعند الله لك مدخر.
* ثَنَاءً سَيُكْتَبُ لك به بإذن الله رحمة الله كثيراً، كما أثنيت عليه كثيراً.فهل عرفت أين ارتقيت؟ وماذا كسبت؟ وَبِمَ أثنيت؟ إن شئت عُدْ متأملاً، وإن شئت فامض عارفاً مُسْتَغْرِقاً…

أيها القلب: تهيأ للصلاة على الحبيب هاك الصلاة على رسول الله ، اشف بها اشتياقك إليه ….
اسْتَجْلِبْ بها صلاة الله العظيمة عليك …
اشْكُرْ بها بعض نعم الله بمحمدٍ  عليك … وَلْيَسْتَجْمِعْ قلبك في كل صلاةٍ على مقامه وفضله …. وَلْتَسْتَحْضِرْ أن صلاتك الآن تُعْرَضُ عليه بعد أن تُرَدَّ عليه روحه إذ تصلي عليه.

وَاسْتَشْعِرِ الشرف الذي تحوزه أنت بانضمامك لمن قال الله تعالى فيهم ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (56)) الأحزاب.
فاللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ .* * *

وِرْدُ الصلاة على النبي

1) (( اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، وَعَلَى آلِ إِبْراهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ )).
2) (( اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى أَزْوَاجِهِ وَذٌرِّيَّتِهِ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى أَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّتِهِ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ )).
3) (( اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ، وَعَلَى أَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّتِهِ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ، وَعَلَى أَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّتِهِ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ )).
4) (( اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّد النَّبِيِّ الأُمِيِّ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَأ صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِيِّ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ فِي العَالَمِينَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ )).
5) (( اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّد، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ وَبَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَآلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجيدٌ )).
6) (( اللَّهُمَّ صَلَّ عَلَى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ )).


* * *

تذكر …
تّذَكَّرْ أين بَلَغَتْ بك الصلاة على الحبيب  …

* إنها صَلَوَاتٌ فتح الله لك بها أبواب السماء … لقوله ( كل دعاءٍ محجوبٌ حتى يُصَلَّى على النبي  ) الصحيحة 2035.* إنها صَلَوَاتٌ كتب الله لك بها: ستين حسنة، وغفر لك بها ستين سيئة، ورفعك ستين درجة.* إنها صَلَوَاتٌ أثنى عليك بها الله في الملأ الأعلى.*إنها صَلَوَاتٌ بلغت النبيَّ  بتبليغ الملك إياه، فقد قال صلى الله عليهوسلم ( من صلى علي، صلى الله عليه عشراً، وَوُكِلَّ بها ملك حتى يبلغنيها ) صحيح الترغيب 1663.* إنها صَلَوَاتٌ رَدَّ الله بها روح خليله  ليرد عليك السلام، قال  ( ما من أحدٍ يسلم عَلَيَّ إلا رَدَّ الله إليَّ روحي حتى أرد  ) أبو داود 2041 وحسنه الألباني.* إنها صَلَوَأتٌ ستكون بإذن الله من أَوْلَى الناس بالنبي ، لقوله صلى الله عليه وسلم ( إن أَوْلَى الناس بي يوم القيامة أكثرهم عَلَيَّ صلاةً ) صحيح الترغيب 1668.فكم ستعجل بعد هذا للصلاة على النبي  في حياتك من نصيبٍ؟
* * *
أيها القلب: تـهيأ لاستغفار ربك
تيقن أن أخطر المخاطر عليك في دنياك وآخرتك هي ذنوبك …!
واعلم أنك ستمر الآن بكلمات استغفار، إنما هي بحور المغفرة الزاخرة …
فإياك أن ترددها بلسانك ويبقى من دّرَنِكَ في صحيفتك شيءٌ!
يالها من كلماتٍ لو وافقت قلوباً حيةً، عرفت عظمة من عصت وخالفت،

فقالت باستحياءٍ وإشفاق (قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (23)) الأعراف.
فحذار أن تردد استغفارك وقلبك ذاهلٌ عن عاقبة أمرك إن لم يغفر الله لك …!
غافلٌ عن حقيقة المعاني الكبيرة للاستغفار القادم …!
غافلٌ عن عِظَمِ من عصيت …!
فليهجم لسانك وقلبك معاً على هذا الاستغفار، فقد آن أوان المغفرة،

فليس على الله كثيرٌ أن يغفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر بانتهاء هذا الورد …
أليس الله هو الغفور الرحيم .؟


* * *
وِرْدُ الاسِتِغْفَار         

* ( رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (23)) الأعراف.

* ( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ (41)) إبراهيم.

* ( لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286)) البقرة.

* (رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا ۚ رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ(193) رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَىٰ رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ (194)) آل عمران.

* ( رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (10)) الحشر.

* ( رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا ۖ إِنَّكَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (8)) التحريم.* ( رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (16)) آل عمران.

* ( رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (147)) آل عمران.

* ( رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (7)) غافر.

* ( رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (16)) القصص.

* ( وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (118)) المؤمنون.

* ( وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفاً وَمَا أَنَا مِنَ المُشْرِكِينَ، إِنَّ صَلاَتِي، وَنُسُكِي، وَمَحْيَايَ، وَمَمَاتِي، للهِ رَبُ العَالَمِينَ، لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَبِذَلِكَ أَمِرْتُ وَأَنَا مِنَ المُسْلِمِينَ. اللَّهُمَّ أَنْتَ المَلِكُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ. أَنْتَ رَبَّي وَأَنَا عَبْدُكَ، ظَلَمْتُ نَفْسِي وَاعْتَرَفْتُ بِذَنْبِي، فَاغْفِرْ لِي ذُنُوبِي جَمِيعاً، إِنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنَوبَ إِلاَّ أَنْتَ، وَاهْدِنِي لأّحْسَنِ الأّخْلاَقِ، لاَ يَهْدِي لأِحْسَنِهَا إِلاَّ أَنْتَ، وَاصْرِف عَنِّي سَيِّئّتَها، لاَ يَصْرِفُ عَنِّي سَيِّئَهَا إِلاَّ أَنْتَ، لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ، وَالخَيْرُ كُلُّهُ فِي يَدَيْكَ، وَالشَّرُّ لَيْسَ إِليْكَ، أَنَا بِكَ وَإِلَيْكَ، تَبَارَكْتَ وَتَعَالَيْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ ).

* ( اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ يَا اللهُ، الأّحْدُ الصَّمَدُ، الَّذِي لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ، وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ، أَنْ تَغْفِرَ لِي ذُنُوبِي، إِنَّكَ أَنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ ).

* ( اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي خَطِيئَتِي وَجَهْلِي، وَإِسْرَافِي فِي أَمْرِي، وَمَا أَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ مِنِّي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي جِدِّي وَهَزْلِي، وَخَطَئِي وَعَمْدِي، وَكُلُّ ذَلِكَ عِنْدِي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي مَا قَدَّمْتُ وَمَا أَخَّرْتُ، وَمَا أَسْرَرْتُ وَمَا أَعْلَنْتُ، وَمَا أَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ مِنِّي، أَنْتَ المُقَدِّمُ وَأَنْتَ المُؤَخِّرُ، وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْء قَدِيرٌ ).

* ( اللَّهُمَّ إِنَّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْماً كَثِيراً، وَلاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ أَنْتَ، فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ، وَارْحَمْنِي، إِنَّكَ أَنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ ).

* ( اللَّهُمَّ طَهِّرْنِي مِنَ الذُّنُوبِ وَالخَطَايَا، اللَّهُمَّ نَقِّنِي مِنْهَا كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الأَبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ، اللَّهُمَّ طَهِّرَنِي بِالثَّلْجِ وَالبَرَدِ وَالمَاءِ البَارِدِ ).* ( اللّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي، وَوَسِّعْ لِي فِي دَارِي، وَبَارِكْ لِي فِيمَا رَزَقْتَنِي ).

* ( اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذُنُوبِي وَخَطَايَايَ كُلَّهَا، اللَّهُمَّ أَنْعِشْنِي، وَاجْبُرْنِي وَاهْدِنِي لِصَالِحِ الأَعْمَالِ وَالأَخْلاَقِ، فَإِنَّهُ لاَ يَهْدِي لِصَالِحِهَا، وَلاَ يَصْرِفُ سَيِّئَهَا، إِلاَّ أَنْتَ ).

* ( اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي، وَارْحَمْنِي، وَاجْبُرْنِي، وَارْفَعْنِي، وَاهْدِنِي، وَعَافِنِي، وَارْزُقْنِي ).

* ( اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي، وَأَخْسِئْ شَيْطَانِي، وَفُكَّ رِهَانِي، وَثقِّلْ مِيزَانِي، وَاجْعَلْنِي فِي النَّدِيِّ الأَعْلَى ).

* ( اللّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي كُلَّهُ، دِقَّهُ وَجِلَّهُ، وَأَوَّلَهُ وَآخِرَهُ، وَعَلاَنِيَتَهُ وَسِرَّهُ ).* ( اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي مَا أَخْطَأْتُ وَمَا تَعَمَّدْتُ، وَمَا أَسْرَرْتُ وَمَا أَعْلَنْتُ، وَمَا جَهِلْتُ وَمَا عَلِمْتُ ).* ( اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي، وَخَطَئِي، وَعَمْدِي ).

* ( اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي مَا قَدَّمْتُ وَمَا أَخَّرْتُ، وَمَا أَسْرَرْتُ وَمَا أَعْلَنْتُ، وَمَا أَسْرَفْتُ، وَمَا أَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ مِنِّي، أَنْتَ المُقَدِّمُ وَأَنْتَ المُؤَخِّرُ، لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ ).* ( اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي وَأَنَا عَبْدُكَ، ظَلَمْتُ نَفْسِي وَاعْتَرَفْتُ بِذَنْبِي، يَا رَبْ فَاغْفِرْ لِي ذَنْبِي، إِنَّكَ أَنْتَ رَبِّي، إِنَّهُ لاَ يَغْفرُ الذَّنْبَ إِلاَّ أَنْتَ ).* ( اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُؤْمِنينَ وَالمُؤْمِنَاتِ ).

* ( اللّهُمَّ اغْفِرْ ذَنْبِي، وَطَهِّرْ قَلْبِي، وَحَصِّنْ فَرْجِي ).

* ( رَبِّ اغْفِرْ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدَّينِ ).

* ( رَبِّ اغْفِرْ لِي وَتُبْ عَلَيَّ، إِنَّكَ أَنْتَ التَوَّابُ الرَّحِيمُ ).

* ( أَسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الحَيُّ القَيُّومُ، وَأَتُوبُ إِليْهِ ).

* ( سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ، سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ، أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ ).

* ( سُبْحَانَ اللهِ، وَالحَمْدُ للهِ، وَلاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ، وَاللهُ أَكْبَرُ ).

* ( سُبْحَانَ اللهِ، وَالحَمْدُ للهِ وَلاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ، وَاللهُ أّكْبَرُ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي، اللَّهُمَّ ارْحَمْنِي، اللَّهُمَّ ارْزُقْنِي ).

* ( سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ ).* ( لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ الحَلِيمُ الكَرِيمُ، لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ العَلِيُّ العَظِيمُ، سُبْحَانَ اللهِ رَبِّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبِّ العَرْشِ العَظِيمِ، الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ ).

* ( اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ ).* * *

تــذكـــر …
أي مذخورٍ قد حوته كلمات الاستغفار تلك … إنه:
* اسْتِغْفَارٌ به سيغفر الله لك ذنوبك مهما بلغت.* اسْتِغْفَارٌ قد استحق وصفَ ( أوفق الدعاء ).* اسْتِغْفَارٌ يغفر الله به الذنب، ولو كان الفرار من الزحف.* اسْتِغْفَارٌ قال فيه النبي  لعلي  ( إذا قلته غفر لك، مع أنه مغفور لك ).* اسْتِغْفَارٌ يجعل ذنوبك تتساقط من صحيفتك كما يتساقط الورق من الشجر.* اسْتِغْفَارٌ سخاطبك الله جل شأنه قائلا لك ( قد فعلت ).* اسْتِغْفَارٌ يغفر الله به الذنوب وإن كانت مثل زَبَدِ البحر.* اسْتِغْفَارٌ به سَتُسَرُّ بصحيفتك يوم القيامة بإذن الله.* اسْتِغْفَارٌ سيكون كالطابع للمجلس.* اسْتِغْفَارٌ حَصَلَ ببركة الإكثار من الصلاة على الحبيب  القائل لمن أكثر الصلاة عليه ( إذاً تكفى همك، ويغفر لك ذنبك ) رواه الترمذي وحسنه الألباني.* فطوبى لمن وجد في صحيفته استغفاراً كثيراً …
* * *
أيها القلب : تهيأ لسؤالك الله تعالى

ماذا بعدما أثنيت على الله، و صليت على الحبيب r ، و استغفرت من ذنوبك، إلا أن ترفع مطلوبك في أدعية ليس مثلها أدعيةٌ…
أدعية قالها يومها أعرف خلق الله بالله…فقبلها الله منه…
بين يديك الآن خير دعاء، رفع على ألسنة الأنبياء، و على لسان سيدهم rr.
قُلْهُ….و الله يسمعك و يراك من فوق سبع سماواته و أنت تدعوه.
قُلْهُ….و اعلم أنه لا ينقصك للقبول إلا أن ترفعه بقلبك المتضرع المضطر…
ثم أبشر بالإجابة..


ورد السؤالات :                

رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ
 وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ 
رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ (40)
 رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (83) وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ (84) وَاجْعَلْنِي مِنْ وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ (85)
وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ (87)
 وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا
رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (8)
 رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا
رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ
 رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ 
1) (( اللهم لك الحمد كله، اللهم لا قابض لما بسطت، و لا باسط لما قبضت، و لا هادي لمن أضللت، و لا مضل لمن هديت، و لا معطي لما منعت، و لا مانع لما أعطيت، و لا مقرب لما باعدت، و لا مباعد لما قربت، اللهم ابسط علينا من بركاتك و رحمتك و فضلك و رزقك، اللهم إني أسالك النعيم المقيم الذي لا يحول و لا يزول، اللهم إني أسألك النعيم يوم العيلة، و الأمن يوم الخوف، اللهم إني عائذ بك من شر ما أعطيتنا، و شر ما منعتنا، اللهم حبب إلينا الإيمان و زينه في قلوبنا، و كره إلينا الكفر و الفسوق و العصيان، و اجعلنا من الراشدين، اللهم توفنا مسلمين، و أحينا مسلمين، و ألحقنا بالصالحين غير خزايا و لا مفتونين، اللهم قاتل الكفرة الذين يكذبون رسلك و يصدون عن سبيلك، و اجعل عليهم رجزك و عذابك، اللهم قاتلا لكفرة الذين أوتوا الكتاب، إله الحق)).
2) (( اللهم إني أسالك بأن لك الحمد، لا إله إلا أنت، وحدك لا شريك لك، المنان، يا بديع السموات و الأرض، يا ذا الجلال و الإكرام، يا حي يا قيوم، إني أسالك الجنة و أعوذ بك من النار)). 
3) (( اللهم أصلح لي ديني، ووسع علي في ذاتي، و بارك لي في رزقي)).
4) (( اللهم بعلمك الغيب، و قدرتك على الخلق، أحيني ما علمت الحياة خيراً لي، و توفني إذا كانت الوفاة خيراً لي، اللهم و أسالك خشيتك في الغيب و الشهادة، و أسالك كلمة الحق و العدل في الغضب و الرضى، و أسألك القصد في الفقر و الغنى، و أسألك نعيماً لا يبيد، و أسألك قرة عين لا تنفد و لا تنقطع، و أسالك الرضى بعد القضاء، و أسألك لذة النظر إلى وجهك، و أسالك الشوق إلى لقائك، في غير ضرَّاء مضرة و لا فتنة مضلة، اللهم زينا بزينة الإيمان، و اجعلنا هداة مهتدين)).
5) (( اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري،و أصلح لي دنياي التي فيها معاشي، و أصلح لي آخرتي التي فيها معادي ، و اجعل الحياة زيادة لي في كل خير، و اجعل الموت راحةً لي من كل شر)).
6) (( اللهم إني أسالك علماً نافعاً، و أعوذ بك من علم لا ينفع)).
7) (( اللهم إني أسالك الفردوس الأعلى من الجنة)).
8) (( اللهم أجرني من النار، اللهم أجرني من النار، اللهم أجرني من النار)).
9) (( اللهم إني أسالك الجنة، اللهم إني أسالك الجنة، اللهم إني أسالك الجنة)).
10) (( اللهم إني أسالك المعافاة في الدنيا و الآخرة)).
11) (( اللهم حاسبني حساباً يسيراً)).
12) (( اللهم أهدني و سددني)).
13) (( اللهم أحْييني مسكيناً، و أمتني مسكيناً، و احشرني في زمرة المساكين يوم القيامة)).
14) (( اللهم أحفظني بالإسلام قائماً، و أحفظني بالإسلام قاعداً، و أحفظني بالإسلام راقداً، و لا تشمت بي عدوا حاسداً، اللهم إني أسالك منكل خير خزائنه بيدك، و أعوذ بك من كل شر خزائنه بيدك)).
15) (( اللهم كما حسنت خَلْقي فحسن خُلْقي)).
16) (( اللهم إني أسالك اليقين و المعافاة)).
17) (( اللهم جدد الإيمان في قلوبنا)).
18) (( اللهم إني أسالك الهدى و التقى، و العفاف و الغنى)).
19) (( اللهم إني أسالك من فضلك و رحمتك، فإنه لا يملكها إلا أنت)).
20) (( اللهم آتني أفضل ما تؤتي عبادك الصالحين)).
21) (( اللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك)).
22) (( اللهم يا مقلب القلوب، ثبت قلبي على دينك)).
23) (( اللهم هب المسيئين من للمحسنين، و أعط محسننا ما سأل)).
24) (( اللهم اقسم لنا من خشيتك ما يحول بيننا و بين معاصيك، و من طاعتك ما تبلغنا به جنتك، و من اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا، و متعنا بأسماعنا، و أبصارنا، و قوتنا ما أحييتنا، و اجعله الوارث من، و اجعل ثأرنا على من ظلمنا، و انصرنا على من عادانا ، و لا تجعل الدنيا أكبر همنا، و لا مبلغ علمنا، و لا تسلط علينا من لا يرحمنا)).
25) (( اللهم أعني على شكرك، و ذكرك، و حسن عبادتك))
26) (( اللهم أمتعني بسمعي و بصري حتى تجعلهما الوارث مني، و عافني في ديني، و في جسدي، و انصرني ممن ظلمني حتى تريني فيه ثأري، اللهم إني أسلمت نفسي إليك، و فوضت أمري إليك، و ألجأت ظهري إليك، و خليت وجهي إليك، لا ملجأ و لا منجى منك إلا إليك، آمنت برسولك الذي أرسلت، و بكتابك الذي أنزلت)).
27) (( اللهم إنك عفو كريم، تحل العفو فاعف عني)).
28) (( اللهم إني أسألك إيماناً لا يرتد، و نعيماً لا ينفذ، ومرافقة محمد في أعلى جنة الخلد)).
29) (( اللهم اجعلني مفتاحاً للخير مِغْلاقاً للشر، و لا تجعلني مفتاحاً للشر مِغْلاقاً للخير)).
30) (( اللهم آت نفسي تقواها، زكها أنت خير من زكاها، أنت وليها و مولاها)).
31) (( اللهم استر عورتي، و آمن روعتي ، و اقض ديني)).
32) (( اللهم قني شر نفسي، و اعزم لي على أرشد أمري)).
33) (( اللهم اجعل في قلبي نوراً، و في لساني نوراً، و اجعل في سمعي نوراً، و اجعل في بصري نوراً، و اجعل من تحتي نوراً، و اجعل من فوقي نوراً، و عن يميني نوراً، و عن يساري نوراً، و اجعل أمامي نوراً ، و اجعل خلفي نوراً، و اجعل في نفسي نوراً، و أعظم لي نوراً)).
34) (( اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها، و أجرنا من خزي الدنيا و الآخرة)).
35) (( اللهم انفعني بما علمتني، و علمني ما ينفعني، و ارزقني علماً تنفعني به)).
36) (( اللهم إني أسالك عيشة نقية، و ميتة سوية، و مرداً غير مخزٍ و لا فاضح)).
37) (( اللهم حبب إلينا لقاؤك، و سهل علينا قضاؤك، و أقلل لنا من الدنيا)).
38) (( اللهم إني أسالك خير المسألة، و خير الدعاء، و خير النجاح، و خير العمل، و خير الثواب، و خير الحياة، و خير الممات، و ثبتني، و ثقل موازيني، و حقق إيماني، و ارفع درجاتي، و تقبل صلاتي، و اغفر خطيئتي، و أسألك الدرجات العلى من الجنة، آمين – اللهم إني أسألك فواتح الخير، و خواتمه، و جوامعه، و أوله، و ظاهره، و باطنه، و الدرجات العلى من الجنة آمين- اللهم إني أسالك أن ترفع ذكري، و تضع وزري، و تصلح أمري، وتطهر قلبي، و تحصن فرجي، و تنور لي قلبي، و تغفر لي ذنبي، و أسألك الدرجات العلى من الجنة آمين – اللهم إني أسالك أنتبارك لي في نفسي، و في سمعي، و في بصري، و في روحي، و في خَلْقي، و في خُلْقي، و في أهلي، و في محياي، و في مماتي، و في عملي، فتقبل حسناتي، و أسألك الدرجات العلى من الجنة آمين)).
39) (( اللهم اجعل علينا صلاة قوم أبرار، يقومون الليل و يصومون النهار، ليسوا بأَثَمَةٍ و لا فُجَّار)).
40) (( اللهم أعني و لا تعن علي، و انصرني و لا تنصر علي، و امكر لي و لا تمكر علي، و أهدني و يسر الهدى لي، و انصرني على من بغى علي، اللهم اجعلني لك شكَّاراً، لك ذكَّاراً، لك رهَّاباً، لك مطواعاً، لك مُخْبتاً، إليك أوَّاها منيباً، رب تقبل توبتي، و اغسل حوبتي، و أجب دعوتي، و ثبت حجتي، و سدد لساني، و أهد قلبي، و أسلل سخيمة صدري)).
41) (( اللهم ألف بين قلوبنا، و أصلح ذات بيننا، و أهدنا سبل السلام، و نجنا من الظلمات إلى النور، و جنبنا الفواحش ما ظهر منها و ما بطن، و بارك لنا في أسماعنا ، و أبصارنا، و قلوبنا، و أزواجنا، و ذرياتنا، و تب علينا إنك أنت التواب الرحيم، و اجعلنا شاكرين لنعمك، مثنين بها عليك، قابلين لها، و أتمها علينا)).
42) (( اللهم رب جبريل و ميكائيل و إسرافيل، فاطر السموات و الأرض، عالم الغيب و الشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، أهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك، إنك أنت تهدي من تشاء إلى صراط المستقيم)).
43) (( اللهم إنا نسألك من خير ما سألك منه نبيك محمد، و نعوذ بك من شر ما استعاذ منه نبيك محمد، و أنت المستعان، و عليك البلاغ، و لا حول ولا قوة إلا بالله)).
44) (( اللهم إني أسألك فعل الخيرات، و ترك المنكرات، و حب المساكين، و أن تغفر لي، و ترحمني، و تتوب علي، و أذا أردت بعبادك فتنة فاقبضني إليك غير مفتون، اللهم إني أسألك حبك، و حب من يحبك، و حب عمل يقرب إلي حبك)).
45) (( اللهم عافني في جسدي، و عافني في بصري، و اجعله الوارث مني، لا إله إلا أنت،الحليم الكريم، سبحان الله رب العرش العظيم، و الحمد الله رب العالمين)).
46) (( اللهم إني أسألك الثبات في الأمر، و العزيمة على الرشد، و أسألك موجبات رحمتك، و عزائم مغفرتك، و أسألك شكر نعمتك، وحسن عبادتك، و أسألك قلباً سليماً، و لساناً صادقاً، وأسألك من خير ما تعلم، و أعوذ بك من شر ما تعلم، و أستغفرك لما تعلم، إنك أنت علام الغيوب)).
47) (( اللهم استعملنا في طاعتك)).
48) (( رب قني عذابك يوم تبعث عبادك)).
49) (( اللهم أهدني فيمن هديت، و عافني فيمن عافيت، و تولني فيمن توليت، و بارك لي فيما أعطيت، و قني شر ما قضيت، فإنك تقضي و لا يقضي عليك، إنه لا يذل من واليت، و لا يعز من عاديت، تباركت ربنا و تعاليت)) 
50) (( يا ولي الإسلام و أهله، مسكني بالإسلام حتى ألقاك عليه)).
51) (( اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنةً، و في الآخرة حسنةً، و قنا عذاب النار)).تذكر…..
يا لها من كلماتٍ لو قبلها الله منك، و أعطاك سؤلك… لقد سألت الله:
* سؤالاً باسمه الأعظم، الذي إذا دعُي به أجاب، و إذا سئل به أعطى.
* سؤالاً سيجعل الجنة تجيب قائلةً:اللهم أدخله الجنة.
* و النار تجيب قائلةً: اللهم أجره من النار.
* سُؤالاً هو من أفضل ما يسأل به العبد ربه.
* سُؤالاً أوصى النبيr أن تكتنزه إذا رأيت الناس يكنزون الذهب و الفضة.
* سُؤالاً سيحميك الله به من البلاء – بإذن الله-.
* سؤالاً شمل كل حاجياتك، ما علمت منها و ما لم تعلم….لكن من رُفع إليه السؤال علم – سبحانه-.
إخوانى وبحمد الله انتهينا من وِرْدُ السؤالات ويتبعه وِرْدُ الإستعاذات



أيها القلب.. تهيأ للإستعاذة بالله وحده ليس لك إلا أن تستعيذ بالله..و ليس لك من سلامةٍ إلا أن يعيذك الله…
فما أكثر الأعداء..لكن ما أعظم الدعاء…؟!
فيالها من تعوذاتٍ لو عقلها قائلوها…
هاك التعوذات العظيمة التامة…لا يتجاوزهن أحد أبداً…
اطلب بها الحماية من الله،و أنت الخائف المضطر،و أنت المحتاج المتضرع…
و عندها سيعود العدو خاسئاً و هو حسيرٌ، و تعود أنت في حمى الله آمناً منكل شر و شرير…

 

ورد الإستعاذات:                     

 أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ  وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ (97) وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ (98) قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ مِنَ الْخَاسِرِينَ (47) قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ (67)

1) (( اللهم لك أسلمت، و بك آمنت، و عليك توكلت، و إليك أنبت، و بك خاصمت، اللهم إني أعوذ بعزتك، لا إله أنت أن تُضلني، أنت الحي الذي لا يموت، و الجن و الإنس يموتون)).

2) (( اللهم إني أعوذ بك من سوء القضاء، و من درك الشقاء، ومن شماتة الأعداء، و من جهد البلاء)).

3) (( اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، و من قلب لا يخشع، و من دعاء لا يسمع، و نفس لا تشبع، و أعوذ بك من صلاة لا تنفع، و عمل لا يُرفع)).

4) (( اللهم إني أسألك من الخير كله، عاجله و آجله، ما علمت منه و ما لم أعلم، و أعوذ بك من الشر كله، عاجله و آجله، ما علمت منه و ما لم أعلم، اللهم إني أسألك من خير ما سألك عبدك ونبيك، و أعوذ بك من شر ما عاذ به عبدك ونبيك، اللهم أسألك الجنة و ما قرب إليها من قول أو عمل، و أعوذ بك من النار و ما قرب إليها من قول أو عمل، و أسألك أنت جعل كل قضاءٍ قضيته لي خيراً)).5) (( اللهم إني أعوذ بك من فتنة النار، ومن عذاب النار، و أعوذ بك من فتنة القبر، و أعوذ بك من عذاب القبر.و أعوذ بك من شر فتنة الغنى، و أعوذ بك من شر فتنة الفقر، و أعوذ بك من فتنة المسيح الدجال)).

6) (( اللهم إني أعوذ بك من أن أرد إلى أرذل العمر، و أعوذ بك من فتنة الدنيا، و أعوذ بك من فتنة الصدر، و بغي الرجال)).

7) (( اللهم إني أعوذ بك من الفقر، و أعوذ بك من القلة و الذلة، و أعوذ بك أن أَظْلِمَ أو أُظْلَمَ)).

8) (( اللهم إني أعوذ بك من شر ما عملت، و من شر ما لم أعمل)).

9) (( اللهم رب جبرائيل و ميكائيل، و رب إسرافيل، أعوذ بك من حر النار، و من عذاب القبر)) 10) (( اللهم إني أعوذ بك من الجوع، فإنه بئس الضَّجيع، و أعوذ بك من الخيانة، فإنها بئست البِطَانَة)).

11) (( اللهم إني أعوذ بك من الهرم، و التردي ، و الهدم، و الغم، و الحريق، و الغرق، و أعوذ بك أن يتخبطني الشيطان عند الموت، و أن أقتل في سبيلك مدبراً، و أعوذ بك أن أموت لديغاً)).

12) (( اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر، و أعوذ بك من فتنة المسيح الدجال، اللهم إني أعوذ بك من فتنة المحيا و الممات، و أعوذ بك من المأثم و المغرم)).

13) (( اللهم إني أعوذ بك من العجز، و الكسل، و الجبن، و البخل، و الهرم، و القسوة، و الغفلة، و العيلة، و الذلة، و المسكنة، و أعوذ بك من الفقر، و الكفر، و الفسوق، و الشقاق، و النفاق، و السمعة، و الرياء، وأعوذ بك من الصمم، و البكم، و الجنون، و الجُذام، و البرص، و سيء الأسقام)).

14) (( اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك، و تحول عافيتك، و فُجاءة نقمتك، و جميع سخطك)).15) (( اللهم إني أعوذ بك من شر سمعي، ومن شر بصري، و من شر لساني، و من شر قلبي، ومن شر مَنيِّتي)).

16) (( اللهم إني أعوذ بك من غلبة الدين، و غلبة العدو، و شماتة الأعداء))

17) (( اللهم إني أعوذ بك من يوم السوء، و من ليلة السوء، ومن ساعة السوء، و من صاحب السوء، و من جار السوء في دار المقامة)).

18) (( اللهم إني أعوذ بك من ضيق الدنيا، و ضيق يوم القيامة)).

19) (( اللهم إني أعوذ بك من منكرات الأخلاق، و الأعمال، و الأهواء و الأدواء)).

20) (( اللهم أعوذ بك من الهم، و الحزن، و ضلع الدين، و غلبة الرجال)).

21) (( اللهم إني أعوذ بك من جار السوء، و من زوج تُشَيِّبُني قبل المشيب، و من ولدٍ يكون علي رَبَّاً، و من مال يكون علي عذاباً، و من خليل ماكرٍ عينه تراني و قلبه يرعاني، إن رأى حسنةً دفنها، و إن رأى سيئةً أذاعها)).

22) (( اللهم إني أعوذ بك من سوء العمر)).

23) (( اللهم إني أستهديك لأرشد أموري، و أعوذ بك من شر نفسي)).

24) (( اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك و أنا أعلم، و أستغفرك لما لا أعلم)).25) (( أعوذ بالله من الفتن، ما ظهر منها وما بطن، وأعوذ بالله من فتنة الأعور الكذاب)).26) (( أعوذ بالله من الشيطان من همزه، و نَفْثِهِ، و نَفْخِهِ)).تذكر……إنك إستعذت بالله العلي العظيم:*باستعاذة علمها النبي r لزوجه عائشة .*باستعاذة كان النبي r دائماً يستعيذ بها.* باستعاذة كان النبيr يعلمها أصحابه كما يعلمهم القرآن.*باستعاذة كان النبي r كثيراً ما يرددها قبل موته.* باستعاذة أكثر منها النبي r خاصةً في الصلاة.* باستعاذة علمها النبي r لذاك الشاب عندما طلب ذلك من النبي r .*باستعاذة من قالها أذهب الله عنه قليل الشرك الخفي و كثيره.* باستعاذاتٍ كان النبي r يحافظ عليها دائماً.إنتهى وِرْدُ الإستعاذة ويتبعه وِرْدُ الرقية الشرعية أيها القلب: تهيأ للرقية الشرعية إنها رقى تدفع و ترفع…أتاك الذكر الذي به تحمي نفسك و أهلك و مالك …
أتاك الذكر الذي لا يبقى عليك بعده حسدٌ و لا عينٌ و لا سقمٌ…
أتاك الذكر الذي به تقهر الأعداء من الجن و الإنس ولو اجتمعوا عليك…
اعلم أن الرقى واحدةٌ و الرقاة كثرٌ، لكن من المُجاب؟
تقدم أنت، و قله و قلبك مع كلمات الله التامة تلك…يعيش عظمتها، و يأوي إلى حمى الله بها…
تقدم و قلها بنية الرقية و الشفاء و الحماية من كل شرِّ و شريرٍ….
ثم انتظر فرج الله، ألا إن فرج الله واقعٌ..بإذن الله.

ورد الرقية الشرعية        

1) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
(1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4)إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5)اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6)صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7).
 (2 اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ (255)
3) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ 
قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)
4) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1)مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ (2)وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ (3)وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (4)وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ (5)5) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَٰهِ النَّاسِ (3) مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)

6) (( أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق)).

7) (( أعوذ بكلمات الله التامة، من كل شيطان و هامة، و من كل عين لامةٍ)).

8) (( اللهم إني أعوذ بوجهك الكريم، و كلماتك التامة، من شر ما أنت آخذ بناصيته، اللهم أنت تكشف المغرم و المأثم، اللهم لا يهزم جندك، و لا يخلفوعدك، و لا ينفع ذا الجد منك الجد، سبحانك و بحمدك)).

9) (( أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر من شر ما خلق، و ذرأ و برأ، و من شر ما ينزل من السماء، و من شر ما يعرج فيها، و من شر ما ذرأ في الأرض، و من شر ما يخرج منها، و من شر فتن الليل و النهار، و من شر كل طارق إلا طارقاً يطرق بخير، يا رحمان)).
10) (( أعوذ بكلمات الله التامات، من غضبه و عقابه، و من شر عباده، ومن همزات الشياطين، و أن يحضرون)).
11) (( بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض و لا في السماء)).
12) (( اللهم رب السماوات و رب الأرض و رب العرش العظيم، ربنا و رب كل شيء، فالق الحب و النوى، و مُنزل التوراة والإنجيل و الفرقان، أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته، اللهم أنت الأول، فليس قبلك شيء، و أنت الآخر، فليس بعدك شيء، و أنت الظاهر، فليس فوقك شيء، و أنت الباطن، فليس دونك شيء)). تذكر….

 

لقد مررت بأعظم الرقى الشرعية…
* رقية بأعظم سورة في الكتاب، تدفع بها السموم، و الجنون، و سائر الأسقام.
* و منها رقية بأعظم آية في الكتاب، تدفع بها أذى الجان بحراسة الملائكة لك.
* و منها رقية بإستعاذة هي من أعظم ما تعوذ به المتعوذون.
* و منها رقية علمها النبي r لمن كان يفزع من النوم، و أنه لو قالها فلن تضره الشياطين.
* و منها رقية لو قلتها ثم نزلت مكاناً جديداً فلن يضرك شيءٌ.
* و من ها رقية هي إستعاذة جبريل لرسول الله r عندما كادته الشياطين ليلة الجن، و أرادوا حرق وجهه الشريف، فرد الله كيدهم، و أطفأ نارهم.
* و منها رقية إن قلتها فلن يضرك الله شيءٌ في يومك وليلتك -بإذن الله تعالى-

إنتهى وِرْدُ الرقية الشرعية ويتبعه وِرْدُ الكرب والهم
أيها القلب: تهيأ لكشف الكرب بالدعاء

أيها المسلم المكروب..
اعلم أن الذي قدر عليك الكرب و الديون و الهموم هو الذي علمك ورد الكرب هذا، لتتقي الكرب قبل حلولها، و ترفع بها الكرب بعد نزولها، و تزيل بها الهموم و الديون بعد استحكامها…
فليرددها لسانك الآن، و قلبك هائم في عظمة كلماتها و كمالاتها… 
موقناً بأن كربتك ليس لها من دون الله كاشفة..
اجمع لها قلبك و لسانك، و قلها و لا تستعظم كربك على الله .
قلها و سيصبح الكرب نسياً منسياً…
قلها، و انتظر خلف خيرٍ من كل كرب بعدها – بإذن الله تعالى-.
اجعل كربك في كفة، و اجعل كلمات الله في كفة …
ثم انظر هل من شيءٍ يثقل كلمات الله أو يعجزها…..؟!

 

ورد الكرب و الهم …          

وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (87)
رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِين
رَبِّ انصُرْنِي عَلَى الْقَوْمِ الْمُفْسِدِينَ
حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ 

1) (( لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات و رب الأرض و رب العرش الكريم)).

2) (( اللهم إني عبدك، ابن عبدك، ابن أمتك،ناصيتي بيدك، ماض في حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحد من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي، و نور بصري، و جلاء حزني، و ذهاب همي)).

3) (( يا حي يا قيوم، برحمتك أستغيث)).

4) (( الله الله ربي، لا أشرك به شيئاً)).

5) (( اللهم رحمتك أرجو، فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، و أصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت)).

6) (( لا إله إلا أنت سبحانك، إني كنت من الظالمين)).

7) (( اللهم إني أعوذ بك من الهم و الحزن، و العجز و الكسل، و البخل و الجبن، و ضلع الدين و غلبة الرجال)).

8) (( اللهم اكفني بحلالك عن حرامك، و أغْنِني بفضلك عمن سواك)).

9) (( اللهم مالك الملك، تُؤتي الملك من تشاء، و تنزع الملك ممن تشاء، و تعز من تشاء، و تذل من تشاء، بيدك الخير ،إنك على كل شيء قدير، رحمان الدنيا و الآخرة و رحيمهما، تعطيهما من تشاء، و تمنع منهما من تشاء، ارحمني رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك)).

10) (( لا إله إلا الله الكريم الحكيم، سبحانه و تبارك الله رب العرش العظيم، و الحمد الله رب العالمين)).

11) (( اللهم صل و سلم و بارك على نبينا محمد r .))

 

تذكر….

قبل أن تمضي بعيداً عن أذكار الكربات، أو بعد زوال الكربات عنك…
تذكر أي كلمات كاملات هتفت بها…لقد دعوت الله: 
* بدعاء يبدل الله به همك فرحاً و سروراً.
* بدعاء كان النبي rيقوله عند الكرب.
* بدعاء كان النبي r يقوله عند الهم و الغم.
* بدعاء سماه النبي r دعوات المكروب.
* بدعاء جمع من أجله النبي rأهل بيته و علمهم إياه.
* بدعاء لو دعوت به في كرب أو بلاء من بلايا الدنيا سيفرج الله عنك ذلك.
* بدعاء لو دعوت به فكان عليك من الديون ما كان ولو كالجبال، لقضاها الله عنك.
* بدعاء علمه النبي r لحبه علي بن أبي طالب، لتفريج الكروب و البلايا.
* بصلاة على الحبيب r، القائل لمن أكثر الصلاة عليه (( إذاً تكفى همك، و يغفر ذنبك)).

 

ورد الصباح والمساء                    

 

  

كتاب أوراد أهل السنة والجماعة
مؤيد عبد الفتاح حمدان والذي قدم له الشيخ عثمان الخميس

لمن اراد تحميل الكتاب من هذا الرابط
https://archive.org/download/Awraad/Awrad.pdf
هذه نسخة مخفضة ومحسنة – فقط 20 ميجا – لمن ثقلت علية النسخة الاصلية.
قمت بتصحيح وبتصغير الصور وضغطها مع المحافظة على الجودة وتجميعها مرة أخري.

ويوجد نسخة اكبر حجما لمن ارادها
180MB
http://www.archive.org/download/Awrad_Ahlelsunna/Awrad.pdf

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=239209

نسال من الله العلي القدير ان يجعل هذا العمل في ميزان حسناتنا جميعا من مؤلف وطابع ومقدم وقارئ وناشر ومن يدل عليه ومن اعاد نشره .