التخطي إلى المحتوى
 التدخين له علاقة بمرض خطير  وعلماء يكتشفون طريقة جديدة للإقلاع عنه.. احذرو 

التدخين له علاقة بمرض خطير جدا .. وعلماء يكتشفون طريقة جديدة للإقلاع عنه.. احذرو

كشف عالم فنلندي عن خطر التدخين وعلاقته المباشرة بالأمراض العصبية والنفسية التي تصيب الإنسان.

وقال الباحث، جوكو ميتونين، عضو الأكاديمية الفنلندية للعلوم، إن الذين يدخنون 10 سجائر على الأقل يوميا يتعرضون لخطر الإصابة بمرض الذهان العصبي أكثر من غيرهم من البشر.

وأضاف ميتونين أن “دراسة واسعة النطاق كشفت أن التدخين اليومي المتكرر يرتبط بشكل وثيق بالإصابة بالذهان، خاصة لدى الأشخاص الذين بدأوا التدخين في سن مبكرة”.

وشملت الدراسة 9 آلاف شخص من سكان شمال فنلندا من مواليد عام 1986، أجابوا على مجموعة أسئلة حول المعاناة العصبية والنفسية التي عانى منها المدخنون، والتي وصلت إلى درجة الإصابة بمرض الذهان.

وتعد الوقاية ومنع تدخين المراهقين، بحسب الباحث الذي نشر دراسته في مجلة “Acta Psychiatrica Scandinavica”، من أهم العوامل التي تؤثر إيجابا على صحة الشباب العقلية والجسدية.

من جهة أخرى تفيد Science Alert بأن علماء الأعصاب في جامعة روكفلر بمدينة نيويورك، تمكنوا من تحديد مجموعة الخلايا العصبية الحساسة في الدماغ والمسببة للتعلق بالنيكوتين. وإن كبح نشاط هذه الخلايا يؤدي إلى تخفيض هذه العلاقة جدا ما يمنح المرء فرصة الإقلاع عن التدخين.

استخدم العلماء في بحثهم فئران اختبار تعرضت إلى مادة النيكوتين المذابة في ماء الشرب. ترتبط بالنيكوتين المنطقة الوسطى ونواة انتربونكولار interpeduncular

في دماغ الإنسان حيث توجد في الخلايا العصبية لهاتين المنطقتين مستقبلات بروتينية ترتبط بالنيكوتين عند دخوله مع الدم إلى الدماغ، واكتشف العلماء أن التأثير المزمن للنيكوتين في المنطقة ينشط تراكم خلايا عصبية خاصة.

تحت تأثير النيكوتين تصل إلى النواة إشارة تجبرها على تخفيض الحساسية من النيكوتين وتحدد استهلاكه. ولكن عند تشكل العلاقة تطلق خلايا النواة التي تسمى “أميغو1” عددا من الناقلات العصبية التي تعيق هذه الإشارة. لذلك فإن كبح أميغو1 يوقف الإدمان على النيكوتين.

المصدر: نوفوستي  خالد ظليطو